علاقة البلدية بمنظمة المدن العربية

لقد استطاعت بلدية ظفار إن تفرض حضورها على المستوى المحلي والإقليمي وأن تشارك في العديد من المنظمات واللجان وان تحضى بالتقدير والاحترام من كثير المنظمات والبلديات الدولية حيث أصبحت بلدية ظفار عضوا في منظمة المدن العربية في عام 1976 م وذلك إنطلاقاً من قناعتها بالدور الذي تقوم به منظمة المدن العربية ومختلف مؤسساتها في تحقيق التعاون بين مختلف بلديات المدن العربية في شتى مجالات العمل والإستفادة من تجاربها في صنوف العمل البلدي. ومنذ ذلك التاريخ ظلت بلدية ظفار تشارك في المؤتمرات والندوات التي تعقدها الخبرات والاستفادة منها ، كما أنها تشارك سنوياً شقيقاتها بلديات المدن العربية المنضوية تحت لواء المنظمة في الاحتفال بيوم المدينة العربية الذي يقام في الخامس عشر من شهر مارس في كل عام . وتجسيداً لأهداف منظمة المدن العربية ، فإن بلدية ظفار تحتفظ بعلاقات جيدة ووطيدة مع بلديات المدن العربية ، وتشارك في العديد من المؤتمرات والندوات والدورات واللقاءات التي تقام بين فترة وأخرى وذلك تعزيزاً لأواصر المحبة وتوثيقاً لعرى المودة ، ومن ذلك إتفاقية التوأمة التي وقعتها بلدية ظفار مع بلدية مدينة سوسة في الجمهورية التونسية في 29 يوليو عام. 1995

 

إحتفال بلدية ظفار بيوم المدينة العربية 2004

احتفلت بلدية ظفار بيوم المدينة العربية مشاركة شقيقاتها بلديات المدن العربية هذه المناسبة تأصيلا وتعميقا لمفهوم التعارف والتكامل بين المدن في الوطن العربي الكبير تحت شعار (تقنية المعلومات في خدمة المدينة العربية).. وكانت هذه الإطلالة التقنية حول خطوات التطوير في الحكومة الالكترونية لأنظمة المعلومات ببلدية ظفار وأهميتها ودورها الذي تلعبه على مختلف الاصعدة حيث تعمل لاجل مدينة عربية رقمية تتناسب مع الالفية الثالثة فهو أمر يؤكد بطبيعة الحال أن تقنية المعلومات وان كانت لا تشكل وصفة سحرية لحل جميع المعضلات ومختلف المشكلات إلا إنها ولا شك في ذلك قوة هائلة وعظيمة يمكن توظيفها من اجل التنمية فجميع الدول تمتلك الامكانيات الواعدة والمشجعة لما يمكن ان تسهم به تقنيات المعلومات نحو زيادة معدلات النمو والارتقاء بمستويات الدخل ورفع الانتاجية والكفاءة عبر جميع القطاعات وكذلك تحسين نوعية الحياة المعيشية في وطننا العربي والدليل على ذلك هو ما تأكد من تجارب بعض البلدان النامية التي حققت نتائج باهرة في هذا المجال بفضل توجيهها العناية الكافية والاستثمارات المناسبة نحو التعليم ووسائل الدخول للمعلومات والحصول عليها. ومن هذا المنطلق فقد تم تدشين موقع بلدية ظفار على شبكة الانترنت في 15/3/2003م اي في الفترة التي تصادف احتفال منظمة المدن العربية بيوم المدينة العربية في هذا الوقت من كل عام وقد أكملت دائرة نظم المعلومات مراحلها الاولية فيما يتعلق بالبنية التحتية لهذه التقنية والتقدم الى الامام بخطى ثابتة لمواكبة تطور تقنية المعلومات وذلك سعيا من بلدية ظفار لتوفير خدماتها للمواطن وعمل جسر تواصل بينها وبين المواطن من خلال الموقع الالكتروني www.dm.gov.om والذي يتيح للزائر استعراض اهم اخبار البلدية واهم مشاريعها والتعرف على الخدمات المتنوعة التي توفرها البلدية حيث يشتمل الموقع على العديد من البرامج التي تضم في محتواها مختلف الامور التي قد يتساءل عنها المواطن كموقع المرافق والخدمات والمناقصات والاعلانات والمشاريع.


إنطلاق حملات النظافة العامة ومكافحة الحشرات والقوارض 2007

ضمن إطار إحتفال بلدية ظفار بمناسبة يوم المدينة العربية الذي يصادف الخامس عشر من مارس من كل عام رعى سعادة الشيخ سالم بن عوفيت بن عبدالله الشنفري رئيس بلدية ظفار حفل إنطلاق حملات النظافة العامة والرش ومكافحة الحشرات والقوارض بمركز البلدية الترفيهي . وفي بداية الحفل ألقى سعادة الشيخ رئيس البلدية كلمة قال فيها لقد دأبت بلدية ظفار على الإحتفال بهذا اليوم في الخامس عشر من مارس سنويا والذي يأتي هذا العام في إطار إحتفال منظمة المدن العربية بذكرى الأربعين على تأسيسها . وأضاف سعادته قائلا ومن منطلق مساعي بلدية ظفار الحثيثة في الحفاظ على السلامة والصحة العامة ومكافحة الحشرات وبما يتوافق مع الأهداف التي نصبوا إليها جميعاً ونسعى إلى تحقيقها فقد أرتأينا أن يكون إحتفالنا بهذه المناسبة لعام 2007م من خلال حملات النظافة العامة وإزالة المشوهات بمدينة صلالة وحملة الرش ومكافحة الحشرات لمختلف ولايات محافظة ظفار وحملة مكافحة القوارض بمدينة صلالة وجميع مناطقها وأحيائها السكنية كذلك. 

 

إحتفال بلدية ظفار بيوم المدينة العربية حملة نظافة عامة لكافة مناطق وأحياء مدينة صلالة 2008

ضمن إطار إحتفال بلدية ظفار مع مثيلاتها من بلديات المدن العربية بيوم المدينة العربية والذي يصادف الخامس عشر من مارس من كل عام ويأتي تحت شعار(( شعار أولوية الإنسان في التنمية والمساواة وتقليص الفقر )) أطلقت بلدية ظفار صباح السبت الموافق 15 مارس 2008م حملة نظافة عامة لكافة أحياء ومناطق مدينة صلالة وتستمر لغاية 30 يونيو 2008م من منطلق مساعي بلدية ظفار الحثيثة للحفاظ على الصحة العامة وسلامة البيئة وتحسين المظهر الجمالي العام لمدينة صلالة وبما يتوافق مع الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها أطلقت بلدية ظفار صباح أمس حملة موسعة للنظافة العامة وإزالة المشوهات بمدينة صلالة وتشمل جميع مناطق مدينة صلالة وضواحيها وأحيائها السكنية وتهدف هذه الحملة إلى تحسين المنظر الجمالي العام لمدينة صلالة وتهيئتها للموسم السياحي وذلك من خلال إزالة المخلفات والمشوهات والأتربة في الأحياء السكنية وحول الشوارع والميادين العامة بالإضافة إلى تنظيف الشواطئ وإزالة مخلفات أعشاب البحر وردم المنخفضات والحفر في الأحياء بقدر الإمكان لمنع نمو الشجيرات المتطفلة وكذلك إزالة مخلفات المباني وغيرها من المشوهات الأخرى التي تخل بالمظهر العام للمدينة .

 

أهم المناسبات التي تحتفل بـها البلدية مع الجهات الأخرى

8    ينايـــر : يوم البيئة العُماني

24  ينايـــر : يوم بلديات دول مجلس التعاون الخليجي

15  مارس : يوم المدينة العربية

8    مارس : يوم الصحة العالمي

14  أكتوبر : يوم البيئة العربي

31  أكتوبر : يوم الشجرة