تكتسب محافظة ظفار أهمية تاريخية ومكانة خاصة في التاريخ العماني القديم والحديث على السواء فهي أرض اللبان والبخور في الجزيرة العربية .كما أنـها تشكل نقطة التقاء بين سلطنة عمان وشرق إفريقيا إضافة إلى اعتبارها بوابة عمان الضخمة على المحيط الهندي من خلال بحر العرب ومعبر طريق القوافل القديم في جنوب شبه الجزيرة العربية، واليوم تعتبر ذات أهمية اقتصادية وسياحية لسلطنة عمان بحكم إمكانيتها الزراعية والحيوانية والسمكية ومنطقة جذب سياحي ذات آفاق لا نظير لها في المنطقة خاصة خلال موسم الخريف الذي يمتد من أواخر يونيو حتى أواخر سبتمبر من كل عام .






 تقع محافظة ظفار في أقصى جنوب سلطنة عمان وتتصل من الشرق بالمنطقة الوسطى من البلاد ومن الجنوب الغربي بالجمهورية اليمنية أما من الجنوب فتطل على بحر العرب ومن الشمال على صحراء الربع الخالي .

وتضم هذه المحافظـة (
10) ولايات هي :

                  - ولاية صلالــه                            - ولاية طـاقــــة

                  - ولاية مربــاط                            - ولاية ســــــدح

                  - ولاية رخيوت                            - ولاية ضلكوت

                  - ولاية شليم وجزر الحلانيات            - ولاية ثمــريـت

                  - ولاية المزيونة                           - ولاية مقشـــــن