خطت بلديـة ظفـار خطـوات كبيرة نـحو تأصيل التفاعـل البناء بينها وبين قطاعات المجتمع وفـقاً للشعار الذي التزمت به منذ إنشائهـا عام 1971 وهو ( العمل البلدي جهد مشترك بين البلدية والمجتمع ).

وتعمل البلدية من أجل تجسيد و تنويع الأساليب  والأطر المثالية لتنفيذ كل ما تصبو إليه إضافة إلى ما عمدت إليه من تجديد في خدماتـها ومرافقها واعتمادها في ذلك على مجموعة من الأفكار المبتكرة التي لاقت صدى كبيراً في الداخل والخارج وتفاعلا منقطع النظير أشاد به الجميع .

ولعل تبنيها للعديد من الفعاليات الخدمية والترفيهية والمهرجانات المتنوعة لهو دليل على نجاح الأسلوب الذي انتهجته للنهـوض بالعمل البلـدي نحـو آفـاق جديـدة أكثر شموليـة وأوسـع انتشارا بين كافة شرائح المجتمع .

وما زالت بلديـة ظفـار ترقب نتائج محاولاتـها الدءوبة لتكريس مفاهيمها وتتفحص جوانب النقص فيما تقدمه من خدمات وبرامج متنوعة متوخية في ذلك ألا يكون أي جهد يقدم على حساب مسؤولياتـها ومهامها الأخرى وسيبقى هاجسها دائماً تقديم أفضل الخدمات وبأحسن الطرق مستلهمة العون كل العون من تعاون قطاعات المجتمع وتفهمها لتحقيق أسمى الغايات في تكوين مجتمع تنموي عظيم في مختلف الـمجالات وستظل دائماً آذانـها صاغيـة للرأي الآخـر سعيـاً لتطوير خدماتـها بما يحقق الأهداف المنشودة.

تاريخها

أنشئت بلدية ظفار في مطلع عام 1971م ضمن الجهاز الإداري لمكتب وزير الدولة ومحافظة ظفار وكان إنشاؤها بداية لتجربة تبرز إسهام المواطن ومشاركته في إدارة شؤونه المحلية ، وقد تم إجازة الهيكل التنظيمي لبلدية ظفار ضمن الهيكل الإداري لمكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار بموجب المرسوم السلطاني رقم 80/70 والمرسوم السلطاني رقم 14/ 83 وقد أشتمل الهيكل التنظيمي على إدارات البلدية ومهامها واختصاصاتها ،وتكونت آنذاك من الإدارات الآتية :-

- إدارة الشئون المالية والإدارية .

- إدارة الشـــؤون الهندسيــــة .

- إدارة الشــــؤون الصحيـــة .

- إدارة شــــــؤون الفـــــروع .

 

هذا وبدأت المرحلة الهامة في تطوير بلدية ظفار بصدور لائحة بلدية ظفار التي حددت الوضع القانوني للبلدية وكانت بمثابة حجر الزاوية في مجال تفصيل وتحديد مهام واختصاصات البلدية وخطوة هامة نحو قيام جهازها المكتمل ، حيث نصت على قيام لجنة بلدية ظفار والتي تتكون من رئيس وأربعة عشر عضواً يمثلون مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار ودوائر الخدمات والمواطنين بالمناطق التابعة للبلدية ، وقد حددت اللائحة اختصاصاتـها وإداراتـها التي تقوم بالخدمات والحق بـها مكتب تنظيم الإسكان الريفي ، وقد عقدت لجنة البلدية اجتماعها الافتتاحي يوم 17 / 7 / 1986م  وفي اجتماعها الثاني بتاريخ 24 / 7/ 1986م أقرت اللجنة لائحة إجراءاتـها وأصدرت توصياتـها بتشكيل ثلاث لجان فرعية منبثقة عن لجنة البلدية .


وتبعا لتوسع مجال الخدمات البلدية وازديادها فقد زاد عدد دوائر الخدمات بالبلدية حيث أصبح عدد الدوائر ثمان وهي :

- دائرة الشؤون المالية والإدارية .

- دائـــــــرة الخدمــــــات .

- دائرة الشؤون الصحية .

- دائرة الشؤون الهندسية .

- دائـــــــرة النظافــــــة .

- دائرة فروع البلدية بالمناطق .

- دائرة الحدائق والتشجير.

- دائرة تسمية الشوارع والترقيم .

 

ونظراً إلى أن بلدية ظفار تسعى لنشر مظلة خدماتـها على جميع أنحاء محافظة ظفار تم  إنشاء فروع للبلدية في ولايات مرباط وطاقة وشهد عام 1974م إنشاء فروع البلدية في ولايات سدح ، و ثمريت و ضلكوت و رخيوت وأخيراً أنشأت فروع البلدية في شليم وجزر الحلانيات ومقشن والجبل الأوسط تحت مسمى بلديات الولايات والمزيونة .

ومع توسع خدمات البلدية اقتضت الحاجة إلى منحها صلاحيات تنظيمية وإداريه أوسع ، لذا تم اعتماد الهيكل الجديد لبلدية ظفار الذي تضمن إنشاء مديريات عامة لأول مرة ومن ثم اعتماد التقسيمات التنظيمية لبلدية ظفار.

 

أهميتها

 وتعد بلدية ظفار أحد أهم المؤسسات الحكومية التي لا يكاد يخلو أي مشروع تنموي في المحافظة من لمساتها في إضفاء الطابع المدني والحضاري مع الالتزام بالطراز المعماري التقليدي الذي يضفي عليها طابع الرقي والنماء والإبداع , كما أنها تمثل أبرز القطاعات الخدمية في المنطقة حيث تتواصل مع المواطن والمجتمع بصورة مستمرة ومتنامية لتوفير مختلف الخدمات في النواحي الحياتية والبيئية المتعددة مثل الخدمات الصحية , وخدمات النظافة العامة , والخدمات الهندسية هذا الى جانب خدمات الصرف الصحي وأعمال التشجير والتجميل .

كما قامت البلدية في الأعوام الماضيه بتنفيذ العديد من المشاريع الحيوية والتنموية الهائلة مثل مشروع المسلخ البلدي الآلي ومشروع العنونة والترقيم بصلالة الدائري وغيرها من المشاريع الاخرى التي تصب جميعا في إطار التنمية الخدمية الشاملة.

أهدافها

 تأتي إستراتيجية التنمية في بلدية ظفار منسجمة مع التطور التنموي الذي تشهده المحافظة في مختلف المجالات وان الاسترشاد بدليل التخطيط العمراني المقدم من اللجنة العليا لتخطيط المدن جعل بلدية ظفار تحدد الأهداف المرحلية التي تعمل على تجسيدها في شكل خطط مرحلية بهدف الوصول بالعمل البلدي إلى المستوى الذي ينسجم وطموحات أبناء المحافظة. وتسعى البلدية الى تحقيق احد أهدافها  بتنفيذ العديد من المشاريع في شتى المجالات المختلفة.